النقابة الوطنية للتعليم الثانوي - SNES

المؤتمر الخامس للنقابة: البيان الختامي

الجمعة 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2021

عقدت النقابة الوطنية للتعليم الثانوي مؤتمرها الخامس يوم 30 سبتمبر 2021 تحت شعار "المدرس أولا لإنقاذ التعليم"، وكان مؤتمرا حافلا بالنسبة للمنظمين والمشاركين في المؤتمر. وقد قام ممثلو 15 ولاية بتجديد جهازين أساسيين في المنظمة هما المكتب الوطني واللجنة التنفيذية، كما قاموا بإجراء بعض التعديلات على النظام الأساسي للنقابة والعريضة المطلبية بغية تكييفهما مع المتطلبات الجديدة، كما قاموا بتأكيد الخط النقابي للمنظمة.
وبهذه المناسبة قام المؤتمر بانتخاب أمين عام جديد للنقابة هو الرفيق بأ أمدو التجاني ضمن مجموعة من الأعضاء الجدد في هيئات النقابة التنفيذية.
نشأت النقابة الوطنية للتعليم الثانوي في 13 مايو 2001 من رماد أول منظمة نقابية مستقلة يعرفها التعليم الثانوي بعد إرساء التعددية النقابية في البلاد، والتي سرعان ما نسفتها الخصومات السياسية بين بعض قادتها. وفي أعقاب هذه التجربة المريرة والإحباط الذي ولدته قامت مجموعة من المدرسين بإنشاء النقابة الوطنية للتعليم الثانوي مقتنعين بالحاجة إلى إطار قانوني يمكِّنهم من تنظيم أنفسهم لتحقيق مطالبهم، وهي منظمة نقابية مستقلة وممثلة وحرة ومفتوحة أمام جميع العاملين في قطاع التعليم الثانوي. ومنذ نشأتها عرفت النقابة إقبالا كبيرا من لندن المدرسين واستفادت بسرعة بفضل دينامية قيادتها من دعم أهم المنظمات النقابية الوطنية (الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا) والمنظمات الدولية العاملة في مجال التعليم (الدولية للتربية والنقابة الوطنية لمدرسي السلك الثانوي من التعليم الثانوي في فرنسا والاتحاد الكندي للمدرسات والمدرسين).
وتعقد النقابة مؤتمرها هذا العام في سياق خاص تطبعه جائحة كورونا ويعرف فيه التعليم في بلادنا أخطر تراجع في المنطقة شبه الإقليمية حيث لم تتجاوز نسبة النجاح في البكالوريا 8% في بلادنا هذه السنة (2020-2021).
إن هذا الأداء السلبي لا يمكن تفسيره بأسباب مثل الجائحة والانخفاض العام في المستويات ونقص الموارد ونقص أدوات التدريس أكثر من الوضع الذي يواجهه المدرسون على أرض الواقع: رواتب ضئيلة وضعف التكوين الأولي وغياب التكوين المستمر والتوزيع غير العادل للمهارات المتاحة والافتقار إلى الآفاق الوظيفية. ويتفرج المدرسون اليوم عاجزين على تشريدهم ودفعهم للتسكع ، كما أن الكثير منهم لم يعودوا يؤمنون بما يفعلون ولم يعد تلاميذهم يثقون فيهم. إنه الواقع المر الذي تعيشه الفصول الدراسية اليوم، واقع يتفاقم يوما بعد يوم.
ونظرا لخطورة هذا الوضع، فإن النقابة الوطنية للتعليم الثانوي (SNES:)
1. تطالب بالتعاون الفعال مع نقابات المدرسين من أجل إيجاد حلول أمثل لمطالبهم،
3. تدعو جميع المدرسين إلى التعبئة ورص الصفوف للدفاع عن مطالبهم المشروعة.
نواكشوط، 30/09/2021
المؤتمر


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 46928