النقابة الوطنية للتعليم الثانوي - SNES

SNES تدين قمع مقدمي خدمات التعليم وتتضامن معهم

الأربعاء 23 كانون الأول (ديسمبر) 2020

بيــــــــــــــــان
يواصل مقدمو خدمات التعليم التظاهر أمام وزارة التهذيب بنواكشوط مطالبين بترسيمهم في الوظيفة العمومية ومنحهم نفس الامتيازات المالية من راوتب وعلاوات الممنوحة لنظرائهم من المدرسين، إذ من غير المنطقي أن ننتظر من مدرس أن يقوم بواجبه التعليمي على أكمل وجه وهو غير مطمئن لمستقبله الوظيفي وفي ظروف أشبه ما تكون بالعبودية غير المنصفة، فما تمنحه الدولة لهؤلاء المدرسين من مخصصات مالية لا يسد أدنى احتياجاتهم من ملبس ومعيشة ومسكن ونقل، الخ. وهو ما يشي بأن الحكومة في واقع الأمر غير مهتمة بالرفع من مستوى التعليم.
وبدل الترحيب بهم من قبل طاقم الوزارة والتفاوض معهم تستقبلهم الشرطة بالقمع الوحشي بأسلوب بدائي ومتخلف وغير مقبول في بلد يدعي حرية التعبير ورعاية دولة القانون، وهو علاوة على ذلك احتقار للعلم والتعلم واعتداء على الحريات وعلى كرامة الإنسان.
إننا في النقابة الوطنية للتعليم الثانوي SNES نعلن ما يلي:
- تنديدنا القوي بالقمع الذي يمارس ضد زملاؤنا مقدمي خدمات التعليم لمجرد وقوفهم السلمي أمام الوزارة للمطالبة بحقوقهم،
- تضامننا معهم في وجه هذه الإهانات التي يتعرضون لها،
- تجديد مطالبتنا بترسيمهم في الوظيفة العمومية،
- مطالبتنا من جديد بإعطائهم نفس الامتيازات المالية الممنوحة لغيرهم من المدرسين من رواتب وعلاوات.
- دعوتنا كافة المدرسين للتعبئة والتضامن معهم حتى تتحقق مطالبهم،
- تحذيرنا وزارة التهذيب الوطني من مثل هذا التعاطي السلبي مع مطالب المدرسين،
- دعوتنا الملحة كافة موظفي قطاع التعليم للاستعداد لمحطات نضالية جديدة ورص الصفوف من أجل الإسهام في إصلاح حقيقي لنظامنا التربوي.
نواكشوط، في 23/12/2020
الأمانة العامة للنقابة الوطنية للتعليم الثانوي SNES



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 29842