النقابة الوطنية للتعليم الثانوي - SNES

الانطلاقة الرسمية لمنسقية الدفاع عن المدرس

الاثنين 30 أيلول (سبتمبر) 2019

جرى اليوم الإثنين 30 سبتمبر 2019 بقاعة المتحف الوطني بنواكشوط تنصيب منسقية الدفاع عن المدرس (مدد)
مدد تضم الاطراف التالية:
- أساتذة متحدون
- النقابة الوطنية للتعليم الثانوي SNES
- النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الفني SYNAPET
- النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي SIPES

وبهذه المناسبة ألقى منسق مدد سيدي ولد بديده الأمين العام للنقابة الوطنية للتعليم الثانوي SNES كلمة هذا نصها:

أيها المدعوون الكرام،

زملائي الأعزاء ،

إخوتي ، أخواتي،

نحتفل اليوم مع كل مدرسي التعليم الثانوي والفني الموريتانيين بالانطلاقة الرسمية لمنسقية الدفاع عن المدرس (مدد)، هذا الحفل الذي نستحضر فيه نضال كل مدرسي التعليم الثانوي والفني وكل مواقفهم المشرفة، ونؤكد فيه جميعا تلاحمنا، وتضامننا، ووحدة صفوفنا، واستقلاليتنا.

ومن خلال هذه التظاهرة الاحتفالية الحاشدة نؤكد إصرارنا على انتزاع مطالبنا وتطلعاتنا، ونعبر عن رفضنا القوي للأوضاع المزرية التي نعيشها:

- رواتبنا زهيدة وتقتطع ظلما وعدوانا ولا تسترجع،

- نظام سلكنا حبيس لدى وزارة الوظيفة العمومية،

- التحويل والترقية يخضعان للزبونية والقرابة،

- العلاوات موسمية وتقتطع وتتأخر حسب أمزجة المسؤولين،

- الأقسام متسخة ومكتظة، بلا أبواب ولا نوافذ، متهالكة تتهاوى فوق رؤوسنا،

- السبورات متقعرة والطباشير رديئة، الخ،

- ومع ذلك نتعرض يوميا لكل أشكال الضغوط: التحويل التعسفي والتضييق، والشطط، والحيف.

أيها المدعوون الكرام،

زملائي الأعزاء ،

إخوتي ، أخواتي،

لا خيار لنا في مواجهة هذا الوضع سوى التشبث بمطالبنا، والتمسك بأهدافنا، ومواصلة التعبئة والتنظيم، وبهذه الاحتفالية تتجدد طاقاتنا النضالية ويزداد عزمنا وإصرارنا على الدفاع عن حقوقنا المشروعة، ونتعاهد على مواصلة الكفاح ضد الاستغلال، والقهر والتسلط، ومن أجل استرجاع الكرامة.

ولا يفوتني هنا أن أعبر عن التهنئة والشكر لكافة مدرسي التعليم الثانوي والفني على سلسلة النضالات التي خاضوها خلال السنة الدراسية الماضية والتي برهنوا من خلالها على مستوى عال من المسؤولية والجدية والاستعداد للتضحية.

كما لا يفوتني أن أندد بقوة بموجة العنف التي تعرض لها المدرسون خلال السنة الدراسية الماضية ومطالبة الحكومة باتخاذ إجراءات حازمة لضمان سلامة المدرس ولئلا يتكرر مثل هذه الأعمال الوحشية، وبإنزال أقسى العقوبات بكل من تسول له نفسه تهديد أمن أو كرامة المدرس.

كما أندد بالحبس التحكمي الذي يخضع له الأستاذ علي صال في سجن كيهيدي وأطالب بإطلاق سراحه على الفور.

أيها المدعوون الكرام،

زملائي الأعزاء ،

إخوتي ، أخواتي،

من جديد نعاهدكم أننا لن نتخلف عن الموعد، بل سنبقى أوفياء لهوية ومبادئ وأهداف هذه المنسقية حتى يتمكن مدرس التعليم الثانوي والفني بموريتانيا من تحقيق كامل غاياته، ونجدد التزامنا بخدمة مصالح مدرسي التعليم الثانوي والفني وصيانة مكتسباتهم، ومواصلة النضال حتى تحقيق مطالبهم وضمان الحياة الكريمة لهم.

عاش مدرسو التعليم الثانوي والفني

عاشت منسقية الدفاع عن المدرس

عــاشت الجمهورية الإسلامية الموريتانية



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 89 / 45749