النقابة الوطنية للتعليم الثانوي - SNES

وزيرة التهذيب الوطني والتكوين المهني تجتمع بنقابات التعليم

الأربعاء 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018

اجتمعت السيدة الناها بنت مكناس وزيرة التهذيب الوطني والتكوين المهني بنقابات التعليم الأساسي والثانوي اليوم الأربعاء 14 نوفمبر 2018 في مكتبها بالوزارة.
وفي بداية الجلسة أعطت الوزيرة الكلام لممثلي النقابات مضيفة أن هذا اللقاء يأتي نتيجة رغبتها في الاستماع إلى النقابات إثر تعيينها على رأس القطاع ضمن الحكومة الجديدة.
وقد تناول الكلام ممثلو النقابات فرحبوا بالوزيرة الجديدة لكونها امرأة مجمعين على أن أحسن عهد عرفته الوزارة كان في ظل قيادة امرأة في إشارة إلى السيدة نبغوها بنت محمد فال وزيرة التهذيب الوطني في عهد الرئيس السابق سيدي ولد الشيخ عبد الله. كما أطلعوا الوزيرة على مختلف المشاكل التي يعاني منها قطاع التعليم بشكل عام ومشاكل المدرس بشكل خاص: ضعف المنشآت المدرسية، واكتظاظ الفصول، وغياب الكتاب المدرسي ومختلف وسائل الإيضاح، والنواقص الكبيرة والمخلة بالبرامج التعليمية، والنقص الكبير في المدرسين المدربين، وسوء ظروف المدرس الناجمة عن ضعف راتبه وما يعانيه من حيف وسوء تسيير، وسوء تعاطي الوزارة مع نقابات المدرسين ومطالبها، والذي يطبعه القمع وسياسة الأبواب الموصدة.
وفي ختام الجلسة شكرت الوزيرة ممثلي النقابات على الوضوح والشفافية في الطرح وقالت إن الهدف من الاجتماع هو أن تتضح لها الرؤية مبرزة أن لها نظرة شاملة وعامة لقطاع التعليم، معترفة بما يعيشه القطاع من فساد، وذكرت أن الآفاق الاقتصادية واعدة منبهة إلى أهمية المقدرات الناجمة عن استخراج الغاز الواعد وضرورة تجاوب التعليم مع هذه الآفاق الاقتصادية المرتقبة، ومبرزة أهمية التكوين المهني الذي ذكرت أن الآفاق الاقتصادية الجديدة من أسباب إلحاقه بوزارة التهذيب الوطني،
وختمت الوزيرة كلامها بأهمية إنشاء أو إحياء آلية أو لجنة للحوار والتفاوض الدائم والمتابعة بين الوزارة والنقابات وآباء التلاميذ، مردفة استعدادها للعمل من أجل تحسين التعليم لتلبية مطالب المدرسين على أن ينعكس ذلك على مستوى التلاميذ.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 186 / 29842